728x90 شفرة ادسنس

السبت، 2 أبريل، 2016

5 تصرفات للأم تجعل التدريب على الحمام اصعب

hamam


1- التفرقة في التدريب على القصرية بين ساعات النهار والليل

لا تقتصري في تدريب طفلك على استخدام القصرية على ساعات النهار فقط، وعندما يأتي الليل تجعليه يرتدي الحفاضة، ولكن بمجرد تدريب طفلك على الاستغناء عن الحفاضة طوال اليوم، اجعليه لا يرتديه أيضًا خلال النوم، واكتفي بإيقاظ طفلك مرتين خلال الليل للتبول في القصرية، وبذلك ستضمنين بقاءه جافًا طوال فترة الليل، حتى يعتاد استخدام القصرية خلال جميع ساعات اليوم، قد يخطأ طفلك عدة مرات ولا يستطيع التحكم في عملية التبول أو التبرز، لا تعنفيه وقدمي له عبارات الدعم عندما يأتيكِ بمفرده ليخبرك عن حاجته للتبول حتى يتعود على الأمر.

2- بدء التدريب في وقت مبكر جدًا

لا تستمعي لمقولات وخبرات المعارف أو الأجداد في ضرورة تعويد طفلك على استخدام القصرية وهو في عمر شهور، لأن كل طفل يختلف عن الآخر في مدى استجابته وتعلمه، ومعظم الأطفال يطورون مهاراتهم الجسدية والإدراكية الضرورية ما بين سن 18 و24 شهرًا، ومن ثم يكون لدى الطفل القدرة على التحكم في عمليتي التبول والتبرز، لأن عضلة الانقباض والانبساط المتحكمة في هاتين العمليتين لا يمكنها تلقي إشارات من المخ قبل هذا السن، واعلمي أن البدء في تدريب طفلك في سن مبكرة وهو غير مستعد، سيؤدي إلى إطالة فترة التدريب.

3- أن تكوني غير مستعدة

لا تقرري فجأة بين ليلةً وضحاها إجبار طفلك على الاستغناء عن الحفاضة واستخدام القصرية، فأنتِ أيضًا بحاجة للتدريب مثل طفلك، أنتِ بحاجة للتدريب على التحلي بالصبر واستخدام مهارات التشجيع والتحفيز مع طفلك، في البداية سيرغب طفلكِ في ارتداء ملابسه الداخلية فقط دون الحفاضة وتجربة هذا الشعور، ولكن عند حاجته للتبول أو التبرز لن يعبر عن ذلك بل سيتبول في ملابسه كأنها الحفاضة، فإذا كنتِ غير صبورة وغير مؤهلة للتعامل مع طفلك في هذا الموقف، أجّلي هذه الخطوة لبعض الوقت حتى يكون لديكِ الاستعداد النفسي أولًا للتعامل مع طفلك والقدرة على تحمل أخطائه وتشجيعه على الاستمرار في تعلم الخطوات الصحيحة.

4- استخدام السراويل الخاصة للتدريب على القصرية

تكون هذه السراويل مصنوعة من المشمّع، لا تعتقدي أن استخدامها طوال الوقت سيكون مجديًا مع طفلك لتدريبه على ترك الحفاضة، اجعلي استخدامها فقط خلال ساعات السفر أو الخروج لنزهات طويلة، فارتداء الطفل لهذه السراويل يشعره بأنه ليس في حاجة للاضطرار لاستخدام القصرية، أما ارتداء الملابس الداخلية العادية ستنبه طفلك بأنه في حاجة لأن يخلعها، عندما يريد أن يتبول أو يتبرز حتى لا تتبلل.

5- الضغط على طفلك

تذكري أن هذه مرحلة مهمة في حياة طفلك، فهو يتعلم فيها التحكم في شيء كان بالأمس لا يستطيع التحكم فيه، لذلك لا تضغطي عليه في التدريب ودعيه يعتاد على هذه العملية المعقدة بالنسبة له، وأهّلي نفسك لحدوث انتكاسات أو أخطاء من جانبه قد تطول مدتها أو تقصر ولا داعٍ لتوبيخه أو ضربه عندما يُخطيء، فهذا سيؤدي إلى إضعاف رغبته في التدريب، لأنه سيصبح خائفًا من اقتراف المزيد من الأخطاء وقد يبدأ بالتراجع عن التبرز، ما قد يصيبه بالإمساك، احرصي على تشجيعه على استخدام القصرية وأحضري له واحدة ذات لون وشكل محبب له، حتى يعتاد عليها ويبدأ في التحكم في نفسه واستخدامها عند حاجته للتبول أو التبرز.
اعلان 1
اعلان 2

0 التعليقات :

إرسال تعليق

عربي باي