728x90 شفرة ادسنس

السبت، 18 أبريل، 2015

أخطاء شائعة في التربية

family-557108_1280


الحماية الزائدة :  


يقع الأم والأب في خطر القلق الزائد على طفلهم من كل وأي شيء يحيط بالطفل ويتعرض له ، وهذا ينتج عنه الكثير ، يجعلوا الطفل يعتمد عليهم في كل شيء لأنهم يقومون بكل شيء بالنيابة عنهم .

الحل 


لابد أن يعلموا أن الإهتمام مهم ولكن في حدود وأن الحافظ هو الله ، ولكن لابد أن يتركوا مساحه للطفل وبها حرية كي يكون قوي الشخصية ويثق بنفسة ويعتمد على نفسة وإلا كل شيء سوف يلجأ بمن هم حولة .

اقراى ايضا :- تربية الاطفال مقالات متنوعة


[divider]

 الإهمال:  


فعكس ما ذكرناه من الإهتمام الزائد بالطفل والقيام بكل ما يخصة ، فالأم والأب قد يهملوا طفلهم ويهملوا جوانب مهمه في شخصيتة أو يهملوه نتيجة قدوم طفل أخر للأسرة وبالتالي يشعر الطفل بالنقص والغيرة وضعف الشخصية .

الحل 


أن يراجعوا نفسهم ولا ينظروا لنفسهم على أن ضغوط الحياة تضطرهم لذلك لابد أن يراجعوا حسابتهم وهل هم مقصرين أو لا فهذا الطفل لا ذنب له ، واذا انشغل طرف مثال الأم يقوم الأب بتعويض دورها.

[divider]

التذبذب في معاملة الطفل 


قد تتخلص بعض الأمهات من زن طفلها بأن تتركة يفعل ما يريد أو أن تعاقبة على موقف معين أمام الضيوف ولكن نفس الموقف عندما يصدر من الطفل في عدم وجود ضيوف لا تعاقبة ، او تأجيل العقاب بعد خطأ الطفل بأيام كل هذه تجعل الطفل يفقد معيار الصواب والخطأ ويتذبذب .

الحل 


اجعلي مبدئك واحد مع طفلك فالخطأ واحد والصح واحد والعقاب على الخطأ والمدح والثناء على الأفعال الصحيحة ولا تعاقبية على شيء ووالدة يتجاهله ولا يعاقبة والدة على شيء وانتي تمانعية وتريه أنه تافهه اتفقي مع زوجك أولا .  [divider]

 التسلط


معظم الأمهات تفرض على أطفالها كل شء بحجة أنهم مازالوا أطفال ولا يعرفون شيء ، وقد يكون الطفل لدية موقف من شيء ما ولكن والدتة ترغمه عليه ، كل هذا يضعف شخصية ويجعله يشعر بعدم قيمته ، والمهانة .

الحل


اعطي لطفلك مساحة من الحرية ، المناقشة مع الطفل شيء مثمر جداً ، ما لا يرغبة طفلك لا ترغمية عليه ، لو كان متمسك بشيء لا تقبلية تناقشي معه في وجود البديل ولكن لا تتسلطي على كل ما يقوم به .

اقرأى ايضا :- التعامل مع الطفل العنيد


[divider]

11073469_1609303229291888_1179562467_n

التمييز بين الأبناء :  


كثير من الأسر تعامل الذكور غير الإناث ، كما أنهم يعاملون الطفل الأكبر على أنه راشد والطفل الصغير من حقة التدليل فقط ، كل هذا يجعل بين أطفالك بداخلهم شعور حقد وكراهيه واستمرارك في ذلك يفاقم تلك المشكلة.

الحل 


راجعي نفسك واعملي ان طفلتك الأنثي مثل الولد فالصح والخطأ معيار واحد على الجميع ، وطفلك الأكبر ليس له الحق في التسلط على من أصغر منه وأيضا ليس من حق الصغير أن يحصل على كل شيء فالكبير هو أيضاً طفل ، تعلمي جيداً احتياجات كل عمر للطفل.

[divider]

11056827_1609303232625221_1136757296_n

القسوة 


نظراً لضغوط الحياة وضيق الحالة المادية في بعض الأسر فإن أعصاب الأم والأب لا تتحمل شيء ويتحول هذا على الطفل بالقسوة دائماً وإستخدام العنف ضدة على كل شيء يقوم به الطفل ونسو أنه طفل ، فينطوي الطفل على نفسه خوفاُ من العقاب أو يتمرد ويعتاد على الضرب لطالما هو حال والدية عقب كل تصرف منه.

الحل 


لا تلجأي للعقاب كحل أول فهمي طفلك وأنذرية ثم العقاب المعنوي ووسائل العقاب ذكرناها مسبقاً ، القسوة لا تحل شيئا أبدا بل تضع مشاكل نفسية عديدة في طفلك ، وقد تصل لمشاكل عضوية مثل التبول اللا إرادي .

[divider]

التدليل


كثير من الأسر تجعل كل مطالب الطفل مجابة خاصة إذا كان الطفل الأصغر أو الوحيد ولكن ترتيبة ونوعه لا يعني ، استجابتك لكل طلباتة مبدافع الحب وعدم الحرمان يجعله تكالي ، ولا يقبل أن يرفض له طلب بعد ذلك ويدخل في طور العند .

الحل 


خير الأمور أوسطها ، هو طفل بالطبع يحتاج للتدليل ولكن لابد وأن يعلم أن هناك أشياء مرفوضة أو هناك .أشياء تؤجل لعدم سماح الظروف

[divider]

إثارة الألم النفسي للطفل


العقاب المستمر للطفل ، والتقليل من أهميتة وعدم شعورة بقيمتة في الأسرة كل هذا يجعل له ألم نفسي بالإضافة لتوجيه الكلمات الجارحة له أما الأقارب والأصحاب ونقد سلبياتة وعرض أسرارة أمامهم كل هذا يعرضة للألم النفسي ولكي أن تدركي الكلمة .

الحل 


ضعي نفسك مكانة وتذكري في طفولتك أن كثير من الكلمات أثرت فيكي وتركت شي في نفسك بالغضب ولن تنسيها ، وأسرار طفلك هي خاصة به لا تذيعيها ، ولا تنتقدية أمام الناس ، دعي النقد بينكم وبأسلوب حواري.

اقرأى ايضا :- عقاب الاطفال محاذير و طرق مبتكرة


[divider]

الوعد والتوعد


جميعنا نوعد أطفالنا بأشياء إذا أنجزوا واجباتهم ، وإذا أحسنوا سلوكياتهم ، وعندما يفعلوا ما يطلب منهم نأجل الوعود إلأى أن تنسى ، كما أننا نتوعد لهم عند عقابهم وعندما نود ترهيبهم من شيء فتقول الأم سوف أحرمك من المصروف وسوف أخبر والدك ولا تفعل هذا ولا ذاك كل هذا يجعل الطفل يفقد الثقة بهم في الحالتين ولا يكون لدية حماس للإنجاز لأن وعودكم زائفة إلى جانب أنه سوف يتعلم الكذب.

الحل


الحل بسيط جداً ما لم تقدري عليه لا تعدي طفلك به ويمكنك او توعدية بأشياء بسيطة كي تستطيعي فعلها ، كما أن تأجيلها يفقد متعتها ، وأيضا التوعد بالعقاب لابد وان يكون صحيح او فلا وتأجيل العقاب يجعل الطفل يشعر بالإنتصار وقد ينسى الخطأ الذي ارتكبه.

[divider]

التناقض 


فهو من الأمور الهامة جداً ، قد يطلب الأب من ابنه عدم الكذب وفي نفس الوقت يرن جرس التليفون فيقول لطفلك من يريدني قل له أنني لست بالمنزل ، وأيضا قد تطلب الأم من ابنها أن يصلي وهي لا تصلي أمامه ، ويطلبوا من طفلهم أن يتحدث بصوت منخفض وهم يصرخون بوجهه دائماً .

الحل


انتم قدوة لطفلك فمادتم تريدون أن تحسنوا تربيته عليكم أن تراعوا ما تقوموا به فما تريدون أن يقوم طفلكم به ، تحلوا به وسوف يقلدكم طفلكم.

اقراى ايضا :- التوحد عند الاطفال


شارك و شير ممكن غيرك يتغير


 
اعلان 1
اعلان 2

1 التعليقات :

عربي باي